الجلسة الرابعة من حرر وتحرَّ تتقصى التزييف العميق

14 شباط/ فبراير 2022

تحت عنوان “تحقق معنا من التزييف العميق”، نظمت الشبكة العربية لمدققي المعلومات (AFCN) من أريج بتاريخ 14 شباط/ فبراير 2022 الجلسة الرابعة من جلسات مشروع “حرر وتحرَ” بالشراكة مع مشروع ميتا للصحافة بمشاركة أكثر من 350 مشارك/ة عبر زووم و 1000 مشاهد/ة على “فيسبوك”.

درب في الجلسة المدربان محمود المصري وسام جريجوري من منظمة “ويتنس“، حيث تطرق المصري  إلى أمثلة حول التزييف العميق، وأشار جريجوري  إلى أهم المنهجيات والأدوات للتحقق من استخدام تقنية “التزييف العميق” في الفيديوهات التي تنشر على الإنترنت.

ونصح المدربان بالتأني عند مشاهدة الفيديوهات، والبحث عن أي تغطية أو دليل آخر للأخبار المنشورة في الفيديو، والتأكد من مصادر نشر الفيديوهات. كما نوها إلى أن أدوات التحقق من التزييف العميق قد لا تعمل دائمًا بشكل جيد، لذا فمن المهم التركيز على المصدر وموقع التقاط الفيديوهات المنشورة.

وشهدت الجلسة تفاعلًا مميزا بين المدربين والمشاركين/ات الذين طرحوا/ن أسئلة حول التخوفات من التزييف العميق والتكنولوجيا المستخدمة في التزييف، واقترح/ت بعض المشاركين/ت بعض الأدوات الأخرى المستخدمة في الكشف عن التزييف العميق. 

 

يذكر أن مشروع حرر وتحرَّ يعمل على تعزيز مهارات الصحفيين/ات ومدققي/ات المعلومات وطلاب/ات الصحافة، ويؤهلهم/ن للتحقق من مختلف المعلومات التي يتمّ نشرها عبر وسائل الإعلام التقليديّة والرقميّة، بهدف تعزيز الشفافية وإرساء المعايير الأخلاقيّة الإعلامية وثقافة المساءلة، والمساهمة في جهود استعادة ثقة الجمهور في وسائل الإعلام والمحتوى العربي.