“حرر وتحرّ ” يختتم ندواته بـ”التربية الإعلامية”

تحت عنوان ” التربية الإعلامية للجمهور”، اختتمت الشبكة العربية لمدققي المعلومات (AFCN) من أريج في اليوم العالمي لتدقيق المعلومات، الموافق 2 نيسان/ أبريل 2022، المسار الأول من مشروع “حرر وتحرّ” بالشراكة مع مشروع ميتا للصحافة، وبمشاركة أكثر من 210 مشارك/ة عبر زووم و640 مشاهد/ة على “فيسبوك”.

درب في الجلسة الدكتور ناجح الميساوي رئيس الجمعية التونسية للتربية على وسائل الإعلام ومنال الحرزي نائب رئيس الجمعية، والتي تعمل مراسلة إذاعة المغرب التي تبث من مدينة مونتريال الكندية.

تناولت الحرزي في بداية الجلسة عدداً من الأدوات لمساعدة الصحفيين/ات ومستخدمي/ات منصات التواصل الاجتماعي على تدقيق المعلومات وتقييمها، من خلال اتباع منهجيات تدقيق المعلومات التي يتمّ الحصول عليها من مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الإخبارية المختلفة.

كما شارك الميساوي مع الحضور أساسيات التربية الإعلامية، وأهمية توفر مناهج التربية الإعلامية للطلبة في المدارس والجامعات، لرفع جودة المحتوى المنشور والمتداول عبر الإنترنت. 

وشهدت الجلسة تفاعلًا بين المدربين والمشاركين/ات الذين/اللائي طرحوا/ن أسئلة تتعلق بالتجارب حول التربية الإعلامية والأدوات المفتوحة لتدقيق المعلومات واستعراض تجربة الجمعية في هذا الشأن. 

يعمل مشروع حرر وتحرَّ على تعزيز مهارات الصحفيين/ات ومدققي/ات المعلومات وطلاب/ات الصحافة، ويؤهلهم/ن للتحقق من مختلف المعلومات، بهدف تعزيز الشفافية وإرساء المعاييرالأخلاقيّة الإعلامية وثقافة المساءلة، والمساهمة في جهود استعادة ثقة الجمهور في وسائل الإعلام والمحتوى العربي.